معهد الجراحة المجهرية للعين (IMO): هذا ما يزيد من مشاكل قصر النظر

0

يعتبر قصر النظر ﺨﻃﺄ ﺇنكسارياً يصيب الأطفال والشباب، ويظهر عادة في السنوات اﻷكاديمية ويستمر حتى مرحلة البلوغ.وبحسب إحصائيات IAPB– الوكالة الدولية للوقاية من العمى– فإن هذه المشكلة تزداد شيوعاً.  . تقدر الإحصائيات أن 28% من السكان عانوا من قصر النظر في سنة 2010، ويتوقع الوصول ﺇلى نسبة 50% سنة 2050.

ما هي أسباب ﻫﺫا اﻹرتفاع، خاصة في المناطق الحضرية؟

تشرح الدكتورة Ana Wert، المتخصصة بطب عيون الأطفال في معهد الجراحة المجهرية للعين (IMO): ” إنّ الإفراط في الرؤية عن قرب يزيد من مشاكل قصر النظر في مجتمعنا”.

سواء في أوقات الفراغ أو المدرسة أو خلال العمل، نقضي معظم الوقت في أماكن مغلقة ونستخدم إضاءة صناعية وأجهزة نقالة وشاشات، مما يساهم في ظهور إصابة قصر النظر.

تقول الطبيبة “نتحدث عادة عن -0.5 و -2.00 / -3.00 ديوبتر عند الأشخاص الذين ليس لديهم استعداد وراثي للمعاناة من هذه الإصابة، ولكنهم يقضون ساعات طويلة في القراءة أمام الكمبيوتر أو الشاشات أو يلعبون بأجهزة الفيديو، إلخ.”. بحسب دراسات معهد IMOفقد ازداد عدد المصابين بقصر النظر بنسبة 8% مقارنة بالسنة الماضية.

 ﺇلى جانب العامل الوراثي اﻟﺫي جعل عدد المصابين يزداد، وحسب ﺇحصائيات معهد IMOفاﻹرتفاع يصل ﺇلى 146% ما بين 2016 و2017. أما على الصعيد العالمي، فيصيب المرض ما يقارب 400.000 مليون من الناس أي  (15%)، وقد يصل ﺇلى 938.000 مستقبلاً (20%).

يوضح الدكتور Carlos Mateالمختص بالشبكية أن ارتفاع حالات قصر النظر أكثر من 8 ديوبتر يؤدي ﺇلى تفاقم الرؤية وبالتالي ﺇلى فقدان البصر، مثل الجلوكوما أو الثقب البقعي عند مرضى قصر النظر. حيث عولجت في معهد IMOضعف الحالات مقارنة بالسنة الماضية.

أيضاً يجب إضافة احتمال أن يصاب مرضى قصر النظر العالي بالتنكس أو الضمور البقعي: وهو مرض يؤدي ﺇلى العمى خاصة بقارة ﺁسيا ودول صناعية أخرى.

مرض السكري

البدانة أو السمنة، هي مشكلة أخرى ازدادت بسبب نمط الحياة الغير مستقر، والنظام الغذائي الغير صحي، والتي أدت إلى ظهور مرض السكري. حيث تضاعف انتشار ﻫﺬا المرض الذي يعتبر بالفعل وباء عالمياً، خلال 30 عاماً، ليمثّل حوالي 9 ٪ من السكان. وبحسب دراسات نشرت في عام ٢٠١٦ ل IAPBوInternational Diabetes FederationوInternational Federation on Ageingفإن من بين المخاطر التي يسببها هذا المرض هي الإصابات البصرية بالدرجة اﻷولى.

يؤكد الدكتورRafael Navarro، المختص بقسم الشبكية و الجسم الزجاجي بمعهدIMO، ” إن ﺇعتلال الشبكية السكري هو أول مسبب للعمى لدى الطبقة العاملة في البلدان الصناعية. حيث يصيب 1 من 3 من مرضى السكري. تعتبر أعراضه خفية لذلك قد لا يشعر المريض بإصابته باكراً”.وﻫﺬا ما تؤكده ﺇحصائيات المعهد حيث  60% من المرضى الذين يأتون للعلاج  وللفحص يأتون في مرحلة متقدمة من المرض، بعد أن تكون الرؤية قد تعرضت بالفعل للخطر الشديد.

لمزيد من المعلومات زوروا موقع معهدالجراحة المجهرية للعين(IMO)

Instituto de Microcirugía Ocular

IMO Barcelona

+34932531500

https://www.imo.es/ar

شارك