أفضل 4 أماكن لا يفوتك زيارتها في مدريد

0

إذا أردت أن تكتشف العاصمة الاسبانية مدريد، عليك زيارة هذه الأماكن والتعرّف عليها، فأحياء ومناطق هذه المدينة لا تفوّت، لذا إليك أفضل 4 أماكن لا يفوتك زيارتها في مدريد

للتسوّق: شارع سيرّانو Calle Serrano

يعتبر أحد افضل شوارع التسوق في اسبانيا حيث يحتوي على متاجر كبيرة مثل برادا ولويس فيتون، كما تسيطر شركة لويفي والتي تعتبر أحد اكثر الماركات الإسبانية شهرة على هذا الشارع حيث تمتلك متجرين كبيرين مصممان بطريقة فنية جذابة، وإذا لم تكن من محبي التسوق فلا تقلق، فالتسوق ليس الشيء الوحيد الذي ستستمتع به في شارع سيرانو فمع وجود العديد من المطاعم الشهيرة التي تقدم أطباق التاباس الاسبانية الشهيرة سيكون الشارع وجهة ممتازة لجميع أفراد العائلة.

للترفيه: حي هويرتاس Huertas

باريو دي لاس ليتراس، والمعروف أيضاً باسم هويرتاس، هو أحد أكثر الأحياء شعبية في اسبانيا حيث أنّه كان موطناً لأشهر الأدباء الإسبان على مرّ العصور. ستجد العديد من القيم التاريخية الكبيرة حولك في جميع أركانه، كما سيكون المشي ليلاً في هذا الحي أمراً ممتعاً فالحياة الليلة مفعمة بالحياة بشكل كبير نظراً للبارات والفنادق الليلية التي تضيء الليل في هذا الحي، ومع تواجد محطات المترو القريبة منه واحتوائه على العديد من المطاعم التقليدية الشهيرة في مدريد، ستجد هذا الحي يناديك دوماً من أجل زيارته.

للفن: أتوتشا Atocha

بتواجده في قلب العاصمة الإسبانية مدريد، يشتهر حي أتوشا بأفضل المتاحف وأكثرها شهرة في مدريد، حيث تمت إعادة تصميم متحف رينا صوفيا حتي يبدو المتحف بشكل عصري ويشابه عصرية الفنون التي يحتوي عليها المتحف. ومن أكثر االوحات شهرة في متحف رينا صوفيا هي لوحة الفنان الإسباني بيكاسو المشهورة “غرنيكا” والتي أنهاها في عام 1937.ومع تواجد حي أتوشا بالقرب من سلسلة فنادق برادو الشهيرة، تقدم جميع المتاحف جواً ممتعاً ورائعاً في مدريد لجميع السياح من مختلف أنحاء العالم.

للتاريخ: سلامنكا Salamanca

سلامنكا هي موطن مصارعة الثيران الإسبانية التاريخية الشهيرة “بلازا دي توروس دي لو فينتاس”  أو لاس فينتاس والتي افتتحت في سنة 1931 وبقدرة استيعابية تصل إلى 25 ألف متفرج. عروض يومية تشكّل تجربة ثقافية تاريخية فريدة من نوعها. وفي حال لم تتمكن من الحصول على تذكرة من أجل مشاهدة هذا العرض التاريخي الفريد فيمكنك زيارة قصر “كازا دي لاس كونشاس ” والذي تم بناءه في عام 1517 حيث يبعد عن حلبة لاس فينتاس مسافة دقيقتين فقط، ويتميز هذا البناء بالنمط المعماري القوطي ويعتبر القصر في الوقت الحالي مقرّاً للمكتبة العامة المركزية بالإضافة للعديد من مكاتب المعلومات في المدينة.

شارك

شارك بتعليق